‏  3 دقائق للقراءة        477    كلمة

صحة إب يحقق في قضية ادعاء طفلة علاج حلات البواسير والنواسير خلال ثلاثة أيام

إب 7 برس Ibb7press
نشوان النظاري

فتح مكتب الصحة العامة بمحافظة إب اليوم محضر تحقيق مع والد الطفلة سمية مروان عبده 8 أعوام، التي وزعت إعلانا قبل عدة أيام تدعي قدرتها على معالجة حالات البواسير والنواسير بدون عمليات في غضون ثلاثة أيام.

وتضمن الإعلان صورة للطفلة واسمها متبوعا باسم والدها ورقم هاتفها، الذي تبين فيما بعد أنه يعود لوالدها، والإعلان عن علاج حالات البواسير والنواسير بدون عمليات خلال ثلاثة أيام، وحددت تكلفة العلاج بـ 25 ألف ريال، كعلاج الحالة الواحدة مضافا إليه 5 ألف ريال رسوم خدمات وحراسة الطفلة حسب الإعلان.

وأفاد نائب مدير عام مكتب الصحة مدير الإدارة المنشآت الخاصة بالمحافظة الدكتور محمد المتوكل أنه تم استدعاء والد الطفلة وإحالته للشؤون القانونية ومباشرة التحقيق معه وكشف ملابسات الإعلان الذي تم الترويج له من قبل ناشطين في الداخل والخارج.

 

وأشار المتوكل أن مكتب الصحة لن يسمح بأي تساهل أو تهاون قد يعرض المريض لأي مضاعفات أو أخطاء طبية.. داعيا كافة المواطنين لعدم التردد على أماكن غير معروفة ولا تحمل الطابع الطبي والقانوني.

حاثا جميع الناشطين والمدونين على منصات التواصل الاجتماعي لعدم الانجراف خلف الشائعات وتهويل الأحداث والعمل بروح الفريق الواحد لما يخدم المصلحة العامة والسلم والأمن المجتمعي.

وخلال التحقيق الذي حضره مدير إدارة الشؤون القانونية الأستاذ مهدي الشامي ورئيس قسم الأسنان بإدارة المنشأت الخاصة بالمكتب الأستاذ خالد سلام، اعترف والد الطفلة مروان عبده، معلم حلويات، بقيامه بالترويج عبر منشورات وزعها في شوارع مدينة إب تفيد قيام ابنته بعلاج حالات البواسير خلال ثلاثة أيام وبتكلفة تصل إلى ثلاثين ألف ريال.

وأكد مروان أن ابنته، 8 أعوام تدرس في الصف الثاني الابتدائي، لا تنتحل مهنة الطبيب، وأنها تستخدم الأعشاب والعسل للعلاج، حيث تعالج بواسطة استعمال شجرة الخوعة والعسل البلدي بشكل مباشر وبدون اي خلط أو تركيب بالإضافة إلى قراءة القرآن الكريم فوق الشخص المريض.. نافيا معرفته بإيقاف العلاج بالأعشاب الطبيعية وإغلاق كافة المحلات والعيادات التي كانت تمارس هذه المهنة.

وبين ” مروان ” أن ابنته لم تمارس هذا العلاج إلا من قبل شهر واحد تقريبا وأنه في بداية الأمر كان مجاناً وعندما حقق نجاحا، حد وصفه، بدأ بتصميم وتوزيع ذلك الإعلان قبل نحو اسبوعا للبدء بتحويل العلاج إلى مقابل مادي.. موضحا اعتماد ابنته على تشخيص الحالات عبر تقارير سابقة تم عرضها على الأطباء وتلقت العديد من الأدوية وبلا جدوى.

والتزم والد الطفلة بعدم السماح لابنته بمزاولة هذا النشاط أو الترويج له وعدم تكراره في أي مكان ما لم فيتحمل كامل المسؤولية القانونية، وللأجهزة الأمنية الحق في تتبعه واقتياده وإحالته للنيابة العامة.

يذكر أن إعلان معالجة الطفلة لحالات البواسير قد أثار ضجة واسعة عقب نشره من قبل مدونين على شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي.