‏  7 دقائق للقراءة        1241    كلمة

كيف تريد اليونسكو تحويل التعليم

إب7برس Ibb7press

كانت أجراس الإنذار تدق منذ فترة طويلة ، لكن العالم أدار أذنا صماء.

هناك حالة طوارئ تعليمية عالمية يفشل نظامنا التعليمي الحالي في معالجتها. بالإضافة إلى ذلك، أدى أكبراضطراب في التعليم في التاريخ بسبب جائحة كوفيد-19 إلى تعميق أزمة الإدماج والجودة والأهمية القائمة مسبقا.

لا يزال 244 مليون طفل وشاب في جميع أنحاء العالم خارج المدرسة. هناك أزمة في التعلم التأسيسي ومهارات القراءة والكتابة والحساب بين المتعلمين الصغار. تشير التقديرات إلى أن 60٪ من الأطفال على مستوى العالم غير قادرين على قراءة وفهم نص بسيط في سن العاشرة. ووجدت دراسة استقصائية جديدة أجرتها اليونسكو واليونيسيف والبنك الدولي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي أن ربع البلدان لم تجمع بعد معلومات عن الأطفال الذين عادوا إلى المدارس ولم يعودوا إليها منذ بدء الجائحة.

كل هذا يرسم صورة قاتمة للتعلم، حيث لا يزال ملايين الأطفال والشباب والبالغين محرومين من حقهم الأساسي في التعليم الجيد.

ولهذا السبب عقد الأمين العام للأمم المتحدةقمة تحويل التعليم (TES) في 16 و 17 و 19 سبتمبر 2022 في نيويورك لحشد قادة العالم ووضع التعليم على رأس جدول الأعمال السياسي. ويهدف إلى تعبئة الطموح والإجراءات والحلول للتعافي من خسائر التعلم المرتبطة بالجائحة؛ إعادة تصور أنظمة التعليم لعالم اليوم والغد؛ وتنشيط الجهود الوطنية والعالمية لتحقيق تعليم جيد شامل ومنصف.

وما فتئت اليونسكو تعبئ جميع أصحاب المصلحة والشركاء وتتشاور معهم لحفز التحول في كل جانب من جوانب التعلم. وخلال القمة، تسلط اليونسكو الضوء على عدد من المبادرات الرئيسية مثل توسيع نطاق التعلم الرقمي العام، وجعل التعليم مستجيبا لحالة الطوارئ المناخية والبيئية، وتحسين فرص حصول الأطفال والشباب المتضررين من الأزمات.

تخضير التعليم

وتكشف النتائج التي توصلت إليها اليونسكو مؤخرا أن حوالي نصف البلدان ال 100 التي جرى استعراضها لم تشر إلى تغير المناخ في مناهجها الوطنية. وهذا يدل على الانفصال بين ما يتم تدريسه للمتعلمين والواقع الذي نشهده جميعا في كل جزء من العالم.

هذا هو السبب في إطلاق شراكة جديدة لتخضير التعليم في TES. ويهدف إلى تقديم عمل قوي ومنسق وشامل من شأنه إعداد كل متعلم لاكتساب المعرفة والمهارات والقيم والمواقف اللازمة لمعالجة تغير المناخ وتعزيز التنمية المستدامة. وتستند هذه الشراكة إلى الجهود الطويلة الأمد التي تبذلها اليونسكو لتعزيزالتعليم من أجل التنمية المستدامة بالتعاون مع الدول الأعضاء والشركاء الرئيسيين بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة الشقيقة مثل اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. وسيكون حاسما في تسريع التقدم نحو تنفيذ الإطار العالميللتعليم من أجل التنمية المستدامة لعام 2030 وخارطة الطريق الخاصة به. وستشجع هذه الشراكة الجديدة، التي تتبع نهجا قائما على التعلم مدى الحياة والمدرسة بأكملها، البلدان على العمل في أربعة مجالات تشمل المدارس والتعلم والمعلمين والمجتمعات المحلية. وتحدد الشراكة أهدافا بشأن اعتماد المدارس الخضراء؛ بشأن إدراج التعليم المناخي في المناهج الدراسية؛ بشأن تدريب المعلمين في هذا المجال والوصول إلى المتعلمين البالغين.

توسيع نطاق التعلم الرقمي

ما يقرب من ثلث الأطفال في سن المدرسة (463 مليون) محرومون من الوصول إلى التعلم عن بعد. من الواضح أن الاتصال أصبح عاملا رئيسيا في ضمان الحق في التعليم، كما أظهر إغلاق المدارس بسبب كوفيد-19.

وفي مؤتمر القمة، تطلق اليونسكو واليونيسف المبادرة العالمية بشأن التعلم الرقمي العام لتقريب العالم من تحقيق هذا الهدف. وستقوم المبادرة الجديدة برسم خرائط ووصف وتحليل المنصات العامة والمحتوى الحاليين؛ مساعدة البلدان على إنشاء وتعزيز منصات وطنية؛ تحديد أفضل الممارسات وتبادلها؛ ووضع قواعد ومعايير دولية لتوجيه تطوير المنصات. الهدف الرئيسي من المبادرة هو إنشاء ودعم تقني لحركة دولية لضمان أن كل متعلم ومعلم وأسرة يمكنهم الوصول بسهولة إلى محتوى تعليمي رقمي عالي الجودة ومتوافق مع المناهج الدراسية والعثور عليه واستخدامه لتعزيز تعلمهم.

التتبع السريع للمساواة بين الجنسين في التعليم

118.5 مليون فتاة خارج المدرسة في جميع أنحاء العالم اليوم. وتمثل النساء ثلثي البالغين البالغ عددهم 771 مليون شخص على مستوى العالم الذين يفتقرون إلى مهارات القراءة والكتابة الأساسية.

وفي حين أحرز تقدم في العقود الأخيرة، لا تزال أوجه عدم المساواة بين الجنسين قائمة في التعليم. كما أن المكاسب هشة أيضا لأن كوفيد-19، والنزاع المسلح، واللاجئين والنزوح الداخلي، والكوارث الناجمة عن المناخ، ورد الفعل العنيف المتزايد ضد المساواة بين الجنسين وحقوق النساء والفتيات، كلها عوامل تؤدي إلى عكس مسار التقدم وتوسيع أوجه عدم المساواة في العديد من السياقات. وبدون الحصول على تعليم جيد، لا يستطيع العديد من الأطفال والشباب، ولا سيما الفتيات، اكتساب المهارات اللازمة للحياة والعمل والقيادة. كما أن عدم المساواة بين الجنسين، والمعايير والقوالب النمطية الجنسانية، واختلالات توازن القوى بين الجنسين تحد أيضا من قدرة المتعلمين على تطبيق المهارات. ومع ذلك، يمكن للتعليم أيضا أن يعالج مواطن الضعف القائمة على النوع الاجتماعي مثل زواج الأطفال، والعنف القائم على نوع الجنس، والحمل المبكر وغير المقصود، وعمل الأطفال. وفي هذا البرنامج، ستطلق اليونسكو وشركاؤها نداء للعمل لتحفيز التعاون والعمل التحويلي بشأنالمساواة بين الجنسين في التعليم ومن خلاله، إلى جانب منصة عالمية لدفع عجلة القيادة والمساءلة.

توفير التعليم في حالات الأزمات

222 مليون طفل وشاب في جميع أنحاء العالم إما تعطل تعليمهم أو لا يتعلمون بسبب النزاعات المسلحة والنزوح القسري والكوارث الناجمة عن المناخ. اختطف 9000 طالب ومعلم أو أصيبوا أو قتلوا في 85 دولة بين يناير/كانون الثاني 2020 وديسمبر/كانون الأول 2021، وهي الفترة التي وقع خلالها أكثر من 5000 حادث اعتداء على التعليم وحالات استخدام عسكري للمدارس. وفي مؤتمر القمة، تقدم اليونسكو، بالتعاون مع شركائها، التزاما بالعمل يتضمن أهدافا لتحسين فرص حصول الأطفال والشبابالمتأثرين بالأزمات على التعليم ونتائج تعلمهم؛ دعم المعلمين وزيادة التمويل عبر الأدوات الإنسانية والإنمائية. ويشدد على اتباع نهج شامل عبر القطاعين الصحي والاجتماعي.

زيادة التمويل للتعليم

ويعد تمويل التعليم جانبا حاسما آخر لتمكين تحويل التعليم. هل تعلم أن واحدا من كل ثلاثة بلدان ينفق أقل من 4٪ من ناتجها المحلي الإجمالي وأقل من 15٪ من ميزانيتها على التعليم؟ وهناك حاجة إلى تمويل إضافي للتعليم يقدر بنحو 200 مليار دولار سنويا لوضع البلدان المنخفضة الدخل والشريحة الدنيا من البلدان المتوسطة الدخل على المسار الصحيح لتحقيق الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة. وتمثل القمة فرصة رئيسية لقادة العالم لتجديد التزاماتهم التعليمية والاستجابة للدعوة الملحة إلى اتخاذ إجراءات.

وسيتم تعزيز هذه الدعوات إلى العمل ودعمها في الأشهر المقبلة في إطاراللجنة التوجيهية الرفيعة المستوى المعنية بالهدف 4 من أهداف التنمية المستدامةالتي تنسقها اليونسكو. وسيجتمع الممثلون الوزاريون في 20 أيلول/سبتمبر للتركيز على رصد المتابعة ووضع إطار للمساءلة.

وفي الفترة من 28 إلى 30 حزيران/يونيو 2022، استضافت اليونسكومؤتمرا تمهيديا للقمةحضره 154 وزيرا ونائب وزير للتعليم و1800 مشارك. ووفرت منتدى شاملا للبلدان لعرض النتائج الأولية لهذه المشاورات، والاتفاق على العناصر الرئيسية لتحويل التعليم وجلب الشباب إلى الواجهة بوصفهم جهات فاعلة رائدة في تحويل المستقبل.