‏  4 دقائق للقراءة        753    كلمة
Voiced by Amazon Polly

موجة سيول تهدد حي ” وطن ” في مديرية السدة بإب والسلطات المحلية بالمديرية تحذر من كارثة قادمة

 

إب7برس Ibb7press
تقرير | محمد كريب

 

أطلق أهالي حارة وطن في مديرية السدة نداء استغاثة إلى السلطات المحلية في محافظة إب والمنظمات الإنسانية بسرعة التدخل العاجل وإنقاذهم من كارثة محدقة قد تصيب منازلهم جراء تدفق السيول في وادي “بنا ” .

وطالب الأهالي بسرعة إنقاد الأسر المتضررة قبل تهدم منازلهم وفقدان ممتلكاتهم التي تهددها السيول.. معتبرين ذلك الحي منكوب وبحاجة إلى مساعدة طارئة.

 وكانت في وقت سابق قيادة السلطة المحلية بالمديرية قد ناشدت محافظ المحافظة والمنظمات الداعمة، بسرعة اتخاذ التدابير اللازمة والإجراءات العاجلة لحماية المنازل والحفاظ عليها من خطر السيول الجارفة بتوفير الحواجز الدفاعية كمرحلة إسعافية تساعد المواطنين في مواجهة هذا الخطر الداهم والمحدق قبل ان تحل النكبة وتقع الكارثة على الجميع.

وأفادت مصادر محلية بالمديرية أن الأمطار الغزيرة أدت إلى ارتفاع منسوب المياه في وادي بنا في الأيام القليلة الماضية وتحولها إلى فيضانات وسيول جارفة تهدد العديد من قاطني الحي والمارة.

وتفاقمت معاناة أهالي الحي وازدادت تخوفاتهم من كارثة بيئية تهدد حيهم الذي يبلغ تعداد سكانه أكثر من 200 نسمة من إجمالي سكان مدينة السدة والذي يبلغ 9000 نسمة تقريبا.

ويطلق على مدينة السدة “عروس وادي بنا ” لجمال مناظرها واستقبالها للسيول الموسمية عبر اوديتها الجميلة والذي يعد أهمها وادي بنا وروافده الدلاني والرداعي والبتري.

يقول أحد سكان الحي المتضرر وأسمه نعمان البرطي أن السيول تهدد منازلهم منذ سنوات وأن الخوف من جرف منازلهم أصبح الهم الأكبر الذي ينتابهم وخاصة في موسم الأمطار.

وأضاف البرطي ناشدنا السلطات المحلية ورجال المال والأعمال من أبناء المديرية للتدخل السريع وإنقاذ منازلنا التي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الانهيار ولكن لم نجد من يسمعنا.

وتعتبر مدينة السدة وجهة سياحية لكثير من أبناء المحافظات الأخرى ويتوافد الزوار إليها نتيجة لاشتهار شلالاتها ومياه سيولها النقية والعذبة التي تمتاز بخضرة أراضيها بالإضافة إلى كونها منطقة أثرية.

من جهته يقول أحد أبناء المديرية وأسمه محمد عطيف “وأنت تتجول بين الحي السكني لمواطني حارة وطن بمديرية السدة ستنتابك حالة من القهر والحزن، وذلك لما تراه من مشاهد مأساوية تتجلّى في حياتهم ووضعهم الإنساني المتهالك “.. مضيفا، أسر تعيش في خوف دائم بعد أن جرفت السيول التربة والجدران التي كانت تحمي منازلهم وتعرّضت ممتلكاتهم لأضرار بالغة في ظروف إنسانية قاسية وصعبة.

وأكد عطيف أن السلطات المحلية رفعت إلى مشروع الطرق بالعاصمة صنعاء ولم يهتموا للأمر وكذلك رجال المال من أبناء المديرية لم يهتموا وتركوا أهالي الحي يواجهون مصيرهم المجهول.

فيما تحدث محمد المجذوب، يعمل مديرا لمكتب الاتصالات بالمديرية، قائلا: ” إن المنازل القريبة من مجرى السيل باتت قاب قوسين أو أدنى من الانهيار وأن الخوف يسكن قلوب سكان الحي عند نزول السيل وهم يشاهدونه يجرف التربة من تحت منازلهم”.

ولفت المجذوب إلى تذمر المواطنين لعدم النظر لمأساتهم ومناشداتهم لكل الجهات المحلية والحكومية والمنظمات الخيرية ورجال المال والأعمال مما أصابهم بخيبة أمل كبيرة.

وعبر أحد أصحاب المنازل المتضررة “علي طوق” أن الأمطار والسيول نعمة من الله وأنه لا يستطيع مجابهة السيول أو صدها بمفرده وأن منزله تعرض لأضرار جسيمة من الصعب معالجتها.

وتابع، ناشدنا الجهات الرسمية والمنظمات ورجال المال والأعمال ولم يستجب لنا أحد ناهيك عن الزيارات والوعود التي حصلنا عليها منذ أيام النظام السابق وحتى اليوم لم يتم الإيفاء بها حتى الآن.

وأفاد سكان محليون بأن البيوت القريبة من الوادي أصبحت في مرمى السيول الجارفة التي لم تعرفها المدينة والمنطقة من قبل في ظل غياب الجهات الرسمية والمنظمات وحتى رجال المال والأعمال من أبناء المديرية.

هذا وشهدت أغلب محافظات الجمهورية اليمنية هطول أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية ورياح شديدة، من بينها محافظة إب، وقد تسببت وعلى مدى الأسبوعين الماضيين بخسائر كبيرة في الممتلكات والأرواح، وأدت إلى انهيارات ترابية ما تزال تهدد منازل المواطنين في عدد من مديريات المحافظة.

يذكر أن المركز الوطني للأرصاد الجوية اليمنية أكد استمرار حالة عدم الاستقرار في الأجواء على أجزاء واسعة من البلاد، يرافقها هطول أمطار متفاوتة الشدة.. متوقعا هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بالعواصف الرعدية والرياح شديدة السرعة على أجزاء واسعة من البلاد.