‏  4 دقائق للقراءة        752    كلمة
Voiced by Amazon Polly

اعترافات أنثى 3

ورقة خريف هشة

إب7برس Ibb7press
نسرين جبر

في سجن العادات التي لا قيمة لها ولا أصل كان يجب علي أن أتنفس، أتنفس بعمق مهما كانت الصعوبات، كنت أجد نفسي في كل مرة ” متهمة ” كوني (امرأة)..

–  وين تسيري …

– عند من رحتي…

– من كلمتي ..

– من هذه الي جاءت عندك..

انتبهي كما أنتِ ( مره …مره ..زي اسمك والمرة بالأخير مره ) لا طلعت ولا نزلت ولو كانت حتى رئيسة دولة مسكينه ” بنص عقل “.

في كل مرة كنت أخرج من المنزل كان أبي يصرخ بوجه أخي ( كما أنت أهبل كسر راسهن،  وشوف وين راحين ومن وين جائين،  ايوطين رأسنا قدام الناس )..!؛ وكانت حينها نظرات أخي لي ترعبني كثيراً، ترتعش لها أعماقي وتضطرب لها أفكاري، وفي كل مرة كنت أخرج فيها من البيت كان يقف أمامي بشجاعة وقوة لا مثيل لها قائلا ( غطي عيونش، وبطلي ضحكه وحركات هبلا بالشارع، ولو أشوف يدش تخرجيها ياويلش مني، واسمعي تلفات بالشارع ما اشتيش وكثرة الخروج من البيت ما أشتيش والا والله لأكسر راسش )، وقتها أجر أذيال الخيبة في أعماقي والأسى في روحي ودائما ما رددت / لما كان يجب أن أكون  ( مره ).

 كنت أحرص أن أغطي وجهي كاملاً، أن أغادر المنزل وألف ثوبي ويداي وأن أسيطر على نفسي وأنا أمشي حتى لا أميل، كنت أشعر أن أخي في كل مكان يراقبني، حتى في المدرسة لطالما شعرت برهبة الخوف وقشعريرة الرعب تسري في جسدي إن ظهرت عيناي أو يداي، كنت أصل إلى بوابة المدرسة وأغطي نفسي جيدا، وفي كل مرة ينتظرني هو بدوره أمام باب البيت ويبدأ تحقيقه المرعب

– ليش أتأخرتي خمس دقائق وين كنتِ ؟

– وانتِ ومن اتروحتي؟

– أو فتحتي عيونش بالطريق ؟

– أو اتكلمت مع احد ؟

كنت أرد بكل جديه ووضوح على كل الأسئلة الصارمة والموجهة لي كما وعلي أن لا أرتبك أو أتأخر بالإجابة وإلا فإن دخولي إلى البيت سيكون بطرق عنيفة (بسحب الشعر، أو الأذن أو الثياب)، وإذا التقينا بوالدي فإن أخي يبادره قبل أن يسأل اتاخرت بالمدرسة والبنات قد اتروحين كلهن، فيبتسم ابي بفخر ( رجال ، رجال ..أدبهن يا بني وانتبه لخواتك كما النسوان مالهن إلا الصميل ؛  ولو عاندتك أو ما سمعت كلامك. كسرها لا عليك)..

كنت أتهاوى بين يدي أخي كورقة خريف هشة لا حيلة لي في إيقافه وصد غضبه، لكنني كنت كجثة تحرق وتطير مع الرياح عندما أسمع كلام والدي الفض، ورأيه فينا كبنات ونساء (ليتني لم أولد أنثى)، امنيتي التي كانت تحاصرني كلما وددت أن أحقق حلماً أو أن أتمنى أمنية، القيود تحيط بي، تكبلني، تخنقني، فلا خروج لي، ولا حديث لي الحق فيه، ولا تعليم لي إلا لخدمة الذكور من أزواج وأولاد.

تباً لوصمة العار التي ترافقني، كوني امرأة، كيف لي أن أتنفس دون حارس يعد عدد الأنفاس.. كيف لي أن أحلم دون أن أكون مرعوبة في الحلم.. كيف لي أن أنجح دون عوائق دون ألم، كل حلمي أن أخدم وطني وأن أحقق أحلام أبي التي يبنيها على بيت عنكبوت وهن لا يهتم بأحد سوى نفسه وأصدقائه وطلباته التي تُلبى دون قصور أولا بأول ودون قصور، وعندما كبر أخي زادت طلباته وارتفع المبلغ الذي كان يطلبه، وهنا كان يتوجب علينا أن نعمل في الغزل والخياطة لنساعد أمي في توفير رغبات الاخ المدلل سند وظهر العائلة، وحينما كنا نحاول أن نناقش أمي ونسالها لماذا كل هذه المصاريف الشهرية ولماذا كل هذا الدلع المبالغ به  ترد بحنق : ” أخوكن رجال، ويمشي مع الرجال، وما نشتي نوطي راسه، أو نخليه يشعر أنه أقل من أصحابه هذا وجه الأسرة”.

مللت من ترديد هذه العبارات، بل أصابني الضجر، ألا يمكن أن نحصل على بعض هذه الحقوق، نحن نستطيع أن نكون سندا وعونا للعائلة هو رجل ونحن نساء، لدينا القدرة على عمل المستحيل.

 

#اعترافات_أنثى 3