‏  4 دقائق للقراءة        696    كلمة

أمثال وحكم شعبية بمحافظة إب

إب7 press

بغداد المرادي

للأمثال والحكم الشعبية المتوارثة جيلاً بعد جيل بمحافظة إب رونقها وطابعها الفني والثقافي، وتكسب الكلام سحراً وجمالاً وسطوعاً وروعة وبيان.

إذ تعتبر الأمثال مصدرا من مصادر المعرفة وإيصال فكرة ما بمعنى معين لحدث ما في زمنٍ معين فتناقلته الأجيال للعبرة والعظة.

وتصدر الأمثال من قبل أشخاص ليسو بعلماء أو فلاسفة أو مفكرين أو أدباء أو روائيين، بل هم أشخاص صارعوا الحياة وعركتهم وعلمتهم فنون العيش ورونق التأقلم القسري.

وهنا نعرض لكم نماذج من تلك الأمثال الشعبية التي جمعناها من أوساط المجتمع، ويتم تداولها بشكل مكرر، ولها دلالات عميقة.

  • ” دار معمورة ولا قرية خراب “

يقال هذا المثل في الشخص الذي لديه ما يسد حاجته، فلا داعي أن يقوم بتقسيمه على من بجواره فيكفي أن يكون شخصاً واحداً مكتفي خيراً من أن يحل النقصان على الجميع.

  • ” صاحب الحاجة معنى بالطلب “

يقال في حالة عدم إلحاح صاحب الحاجة بمن بيده مساعدته في حل أو توفير تلك الحاجة او ذلك الطلب، فيتوقف حتى يقوم الشخص المستفيد من مواصلة الطلب.

” لا تقل للجمل دور وعينه أكبر من عينك ”

وفي هذا المثل تحذير لمن يتطاول أو يقحم نفسه بالنصح لمن هم أكبر منه منصباً وجاهاً وخبرة.

  • ” من خارج الله الله ومن داخل يعلم الله “

كثيراً ما نسمع بهذا المثل في أغلب الظروف ولا سيما في ظرفنا الحالي الذي نمر به فيقال هذا المثل لكل من يرى شخص هيئته توحي بانه مرتاح ماديا ومعنويا ولا أحد يعلم غيره بما يعاني وما يقاسي من ظروف معيشية صعبة.

  • ” لا تقول بُر إلا وقاهو صُر ” 

يقصد به أن لا تستبق الأحداث والنتائج قبل أن تتأكد من صحتها واستكمالها.

  • “إجزع طريق الأمان لو المسير ثمان”

” إجزع ” بمعنى سر، والمقصود هنا عدم تغيير الوجهة  التي دائما تمشي عليها حتى وأن طالت المدة فيكفي انك بأمان في طريق تعلم بدايتها ونهايتها..

  • ” ما يجتمع كعك واضراس “

يقال عندما يحضر شيئ ويغيب شيئاً آخر كأن يكون احدهم غنياً لكنه مصاب بامراض كثيرة.

  • “السراج المغفلل ولا الغدره”

يحث هذا المثل على القناعة، ويعني الاقتناع بالشيء المتواجد خيراً من لا شيء البته.

  • “لا ترجم كلبك يرجموه الناس ” 

يقصد به لا تشتم ابنك أو قريب لك، ولا تنزل من قدره، أو لا تهمله لأنه سيستهين به الناس.

  • “ما تكسر الحجر الا أختها” 

حين يشكو أحدهم من تعبه مع امرأته وتعنتها يُنصح بتلك النصحية أي تأديباً لها يتزوج بأخرى وستنكسر وتعتدل لتكون كما يريد الزوج، وكذلك عندما ينافسك أحد أقاربك في شيئ ما.

  • ” كل واشرب يا حمار .. قال بي نهقه”

يقال في حال الشخص الذي لا يحمد الله بعد أن منحه الصحة والمال، ليقوم بالإفتراء على الخلق، ورفس النعمة التي هو فيها، أو بمعنى أنه يريد شيئاً أكثر مما لديه، وفي الأخير يخسر الاثنين معا.

  • ” ان نعة مرق وان احجرة مرق”

نعة بمعنى إعلان وفاة “واحجرة” اي زغردت

أي أنه سيكون هناك ذبيحة، ووليمة في كلا الحالتين زواج أو موت.

  • “معا يغير المغير الا وقا حرقين الفطير” 

كناية عن اغاثة متأخرة بعد فوات الآوان.

وهناك الكثير من الامثال التي تجري على السنة الناس، ولكل محافظة أمثالها الخاصة، وفي احيان تشترك عدة محافظات في امثال شعبية شائعة، ولكن مع بعض التحوير.